إبن مصر: صحيفة إخبارية مصرية: أخبار دولية، أخبار علمية، سياسية, رياضية، ثقافية، دينية، منوعات، أخر الأخبار العاجلة، تعليم

مصدر جائزة رئيس الاتحاد الأوروبي.. دورجبا يهدي أفريقيا اللقب الـ20

0 59

[ad_1]

حقق الإيفواري ديدييه دروجبا، مهاجم تشيلسي الإنجليزي الأسبق، إنجازا فريدا، بعدما نجح في الفوز بجائزة رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عن عام 2020.

وأعلن الاتحاد الأرووبي لكرة القدم، الثلاثاء، عبر موقعه الرسمي، فوز النجم الإيفواري السابق بالجائزة نظرا للدور الذي يقوم به خارج الملعب منذ اعتزاله كرة القدم قبل عدة سنوات.

وبذلك بات دروجبا أول لاعب أفريقي يحصل على الجائزة، بعدما سبقه إليها 19 من الأساطير السابقين، لم يكن من بينهم أي لاعب أفريقي.

ومن المقرر أن يتسلم دروجبا الجائزة خلال مراسم إجراء قرعة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم المقرر لها يوم الخميس المقبل.

جائزة رئيس الاتحاد الأوروبي

جائزة رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تُمنح لأصحاب الإنجازات البارزة والتميز المهني والصفات الشخصية المثالية، الذين يُعتقد أنهم قد أسهموا في تطوير اللعبة.

الجائزة انطلقت عام 1998، وحصل عليها 19 من أساطير كرة القدم في السابق، بينما لم تُمنح في 3 مناسبات أخرى.

وكان الفرنسي جاك ديلور
أول من حصل على الجائزة في نسختها الأولى عام 1998، قبل أن يتبعه مواطنه جاي رو والإسباني خوان سانتستيبان، ثم الإنجليزي بوبي روبسون، والإيطالي باولو مالديني، والأسكتلندي إيرني ووكر، والهولندي فرانك ريكارد، والألماني ويلفريد ستروب، والإسباني ألفريدو دي ستيفانو.

كما حصل على الجائزة الإنجليزي بوبي روبسون، والبرتغالي إيزيبيو، والفرنسي ريموند كوبا، والإيطالي جياني ريفيرا، والألماني فرانز بيكنباور، والهولندي يوهان كرويف، والتشيكي يوسيف ماسوبست
، والإيطالي فرانشيسكو توتي، والإنجليزي ديفيد بيكهام، قبل أن يكون الفرنسي إيريك كانتونا آخر من حصل عليها العام الماضي.

لماذا دروجبا

دروجبا يمتلك مسيرة حافلة في ملاعب كرة القدم، سواء مع فريق تشيلسي الإنجليزي الذي قاده لتحقيق عدة ألقاب أبرزها دوري أبطال أوروبا 2012، أو مع المنتخب الإيفواري الذي قاده للتاهل لنهائيات كأس العالم في 3 مناسبات.

وبعيدا عن ذلك، فإن دروجبا يمتلك مؤسسة تعمل على تنمية وتطوير الأطفال في البلدان النامية، وهو ما دفع ألكسندر تشيفرين، رئيس الاتحاد الأوروبي، لمنحه الجائزة، وفقا لتصريحاته.

وقال تشيفرين: “”ديدييه بطل لملايين من عشاق كرة القدم نظرا لإنجازاته طوال مسيرته الكروية الرائعة”.

 

وأضاف: “إنه قائد رائد، سوف أتذكره كلاعب لمهاراته وقوته وذكائه، ولكن قبل كل شيء لشهيته النهمة للنجاح، وهي سمة تظهر في رغبته في مساعدة الآخرين خارج الملعب”.

واستطرد: ”
أصبحت بطولة دوري أبطال أوروبا أكبر مسابقة للأندية في العالم، ويرجع ذلك إلى قدرة أنديتنا على جذب أفضل اللاعبين من جميع أنحاء العالم”.

وأتم: “كنا محظوظين لأننا رأينا أمثال جورج وياه وصامويل إيتو وديدييه دروجبا يلعبون على أعلى مستوى، هم بدورهم شقوا طريقا للاعبي كرة القدم الأفارقة، وأعطوا الإلهام لجيل جديد بالكامل ليحذو حذوهم”.

[ad_2]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.