15
0

خطة زوكربيرج بشأن ميتافيرس أمامها الكثير من العقبات

15
Reading Time: < 1 minutes

نقل لكم محمد عبد السميع:

عندما أعلن مارك زوكربيرج عن خطط طموحة لبناء ميتافيرس – بناء واقع افتراضي يهدف إلى استبدال الإنترنت ودمج الحياة الافتراضية مع الحياة الواقعية – وعد بأن تتمكن من القيام تقريبًا بأي شيء يمكنك تخيله.

وأعاد زوكربيرج تسمية الشركة إلى اسم ميتا للتأكيد على أهمية هذا الجهد. وخلال العرض التقديمي الذي قدمه في أواخر شهر أكتوبر، كان متحمسًا بشأن الذهاب إلى حفلات موسيقية افتراضية مع أصدقائك، والمبارزة بالصور المجسمة للرياضيين الأولمبيين والانضمام إلى اجتماعات العمل ذات الواقع المختلط حيث يكون بعض المشاركين حاضرين جسديًا بينما يشارك الآخرون كصور رمزية.

ولكن من السهل تخيل السلبيات، مثل إتاحة إصدارًا أكبر بكثير وأكثر شخصية من المضايقات والكراهية التي كانت فيسبوك بطيئة في التعامل معها أو التحول إلى مجموعة كبيرة من المجتمعات الافتراضية المغلقة حيث يتم مراقبة كل زائر باستمرار وتحليله واستهدافه بالإعلانات أو التخلي عن أي محاولة لتقييد حرية المستخدم، مما يسمح للمحتالين والمتاجرين بالبشر وعصابات الإنترنت بارتكاب جرائم مع الإفلات من العقاب.

ويمكنك تخيل حملة إساءة عبر الإنترنت. ولكن هذه المرة يكون وابل الكلمات البذيئة التي قد تراها على وسائل التواصل الاجتماعي عبارة عن مجموعة من الصور الرمزية الغاضبة التي تصرخ في وجهك، وتكون طريقة هروبك الوحيدة هي إيقاف تشغيل الجهاز.

وهذه مجموعة من الأسباب التي قد تجعل ميتا ليست أفضل مؤسسة تقودنا إلى عالم ميتافيرس. ويكمن الخطر في إنشاء مساحات عامة عبر الإنترنت لا تناسب إلا مجموعة مستقطبة ومتجانسة من الناس.

ويتمثل الهدف الأفضل في إنشاء أنظمة تتسم بالترحيب والمرونة بما يكفي للسماح للأشخاص الذين لا يعرفون بعضهم بعضًا بالتوافق كما قد يكونون في مكان حقيقي. ويمكن أن يعتمد جزء من ذلك على الأنظمة التي تساعد شخصًا ما في بناء سمعة جيدة وشبكة من المعارف الموثوق بهم التي يمكن نقلها عبر عوالم مختلفة.

تخلت فيسبوك عن استخدامها للتعرف على الوجه

في بيئة الويب الحالية، تتمتع أنظمة السمعة هذه بسجل مختلط في الحد من السلوكيات السامة. وليس من الواضح كم من الوقت قد تستغرق ميتا للنظر في مثل هذه القضايا. ولا يزال عمالقة التكنولوجيا يركزون حتى الآن بشكل كبير على مناقشة طريقة عمل ميتافيرس.

ومن أجل تطوير ميتافيرس ناجحة، يقول بعض المطورين إنهم يضطرون إلى تشكيل مجموعة من معايير الصناعة مماثلة لتلك التي تم دمجها حول HTML، وهي لغة البرمجية المفتوحة التي تم استخدامها لهيكلة مواقع الويب منذ التسعينيات.

وتتضمن رؤية إنفيديا للمعيار المفتوح بنية للعوالم الثلاثية الأبعاد تم إنشاؤها بواسطة استوديو Pixar لصناعة الأفلام، الذي تستخدمه آبل أيضًا.

وتركز الخلافات الأكبر على مسائل الخصوصية والهوية. ومن المهم أن تكون قادرًا على مشاركة بعض الأشياء دون مشاركة أشياء أخرى عندما تستعرض الفن في منزل افتراضي. ولكن لا تريد مشاركة تفاصيل التقويم.

ويرحب بعض المتحمسين الذين عملوا على هذا المفهوم لسنوات بالوافدين الجدد. ولكن يريدون أيضًا التأكد من أن ميتا لا تدمر رؤيتهم لكيفية إنشاء هذا الإنترنت الجديد.

ويمثل تحرك ميتا رد فعل للأفكار المتداولة في مجتمعات المطورين الشعبية التي تتمحور حول التقنيات اللامركزية مثل البلوك تشين والرموز غير القابلة للاستبدال أو NFT، التي يمكن أن تساعد الأشخاص في إنشاء وحماية هويتهم وبيانات اعتمادهم عبر الإنترنت.

ويعد محور هذه الحركة التقنية، الملقبة بـ Web 3، هو أن ما ينشئه الأشخاص في هذه المجتمعات هو ملك لهم. وهذا يمثل تحولًا بعيدًا عن نموذج شركات التكنولوجيا الكبرى.

وتخلت الشركة مؤخرًا عن استخدامها للتعرف على الوجه عبر تطبيقها. ولكن أدوات ميتافيرس تعتمد على أشكال جديدة لتتبع مشية الأشخاص وحركات الجسم وتعبيراتهم لتحريك صورهم الرمزية من خلال العالم الحقيقي.

ويطالب النشطاء الولايات المتحدة بتمرير قانون خصوصية رقمي ينطبق على منصات اليوم وتلك التي قد تكون موجودة في ميتافيرس.

وبخلاف بعض هذه القوانين في ولايات مثل كاليفورنيا وإلينوي، تظل قوانين الخصوصية الفعلية عبر الإنترنت نادرة في الولايات المتحدة.

اقرأ أيضًا: مسؤولو فيسبوك قد يواجهون عقوبات بريطانية

[

أحمد سمير هاني
WRITTEN BY

أحمد سمير هاني

موقع إبن مِصر الإخباري، موقع إبن البَلد، أخبار علي مدار الساعة.
رئيس التَحرير: أحمَد سَمير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.