29
0

جيلي تطلق شاحنة كهربائية تسمى Homtruck

29
Reading Time: < 1 minutes

نقل لكم محمد عبد السميع:

أطلقت شركة جيلي الصينية اليوم الاثنين شاحنة كهربائية جديدة حيث يتطلع صانعو السيارات لجلب تكنولوجيا جديدة إلى سوق المركبات التجارية.

وتخطط مجموعة المركبات التجارية التابعة لشركة جيلي، Farizon Auto، لطرح Homtruck الجديدة في عام 2024 وتستهدف الأسواق الدولية أيضًا.

وتم تصميم هذا المنتج وتطويره لمواجهة السوق العالمية، وتستهدف الشركة أوروبا وكوريا واليابان وأمريكا الشمالية باستخدام المركبة الجديدة.

ويأتي إطلاق Homtruck من جيلي في الوقت الذي أعلن فيه عدد من صانعي السيارات من مالك مرسيدس دايملر إلى BYD المدعومة من وارن بافيت عن شاحناتهم الكهربائية الخاصة.

وقامت تيسلا، التي أعلنت عن شاحنتها الخاصة التي تسمى Semi في عام 2017، بتأخير إنتاج تلك الشاحنة لبعض الوقت.

ويكون لدى Homtruck خيارات طاقة مختلفة بما في ذلك الميثانول الهجين والكهرباء النقية.

وكانت شركة جيلي تستثمر في البطاريات التي تعمل بالميثانول منذ عدة سنوات وبعض نماذجها لديها حاليًا خيار الطاقة هذا.

كما يمكن أيضًا تبديل بطاريات Homtruck، مما يقلل من الحاجة إلى الشحن. وقالت الشركة إن المقصورة الداخلية تشتمل على دش ومرحاض وسرير مفرد وثلاجة ومنطقة مطبخ وغسالة صغيرة.

وتم بناء Homtruck مع وضع القيادة الذاتية في الاعتبار. وقالت الشركة إن الشاحنة قادرة على استخدام بعض ميزات القيادة الذاتية جزئيًا.

وللرحلات الطويلة، تكون الشاحنات قادرة على التواصل مع بعضها بعضًا للحفاظ على السرعة والمسافة الآمنة.

جيلي تطلق شاحنة كهربائية لمنافسة تيسلا

تخطط الشركة لإدخال القيادة الذاتية على ثلاث مراحل. وتأمل الشركة بحلول عام 2023 في الحصول على بعض ميزات القيادة الذاتية مع أنظمة أكثر تقدمًا في عام 2026. وتخطط لتحقيق القيادة الذاتية الكاملة في عام 2030.

ويتعامل صانعو السيارات أيضًا مع ارتفاع أسعار المواد الخام ونقص عالمي في أشباه الموصلات. ويراقب صانعو السيارات سعر الليثيوم الذي قفز إلى مستويات قياسية هذا العام.

كما قال تقرير صدر في 29 أكتوبر إن صانعي البطاريات بدأوا بنقل هذه الزيادات في الأسعار إلى شركات السيارات، مما قد يكون له تأثير كبير في السيارات الكهربائية القادمة إلى السوق بين عامي 2022 و 2024.

وقالت جيلي إن ارتفاع أسعار المواد الخام يؤثر في كمية إنتاج الشركة وهامشها حيث تواجه شركة صناعة السيارات ضغطًا متزايدًا للأسعار. ووصفت ارتفاع أسعار المواد الخام بأنه مسألة تتعلق بالفترة الزمنية وتنحسر تدريجياً.

ويؤدي النقص العالمي في الرقاقات إلى تقييد حجم إنتاج الشركة. ولكن مشكلات التوريد يتم حلها تدريجيًا.

وتعمل الشركات على حلول بديلة للرقاقات. نتيجة لذلك فإن هذين الجزأين يتعاونان معًا من أجل تخفيف النقص في الرقاقات.

اقرأ أيضًا: Zeekr للسيارات الكهربائية من Geely تستهدف تيسلا

[

أحمد سمير هاني
WRITTEN BY

أحمد سمير هاني

موقع إبن مِصر الإخباري، موقع إبن البَلد، أخبار علي مدار الساعة.
رئيس التَحرير: أحمَد سَمير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.