34
0

“التفوق مش كفاية”.. قصة صاحب المركز الثالث في أوائل الثانوية خبر جديد هام

34
Reading Time: 2 minutes

نقل لكم أحمد سمير:


06:27 م


الثلاثاء 17 أغسطس 2021

كتبت- هبة خميس:

قبل ساعات قليلة أُعلنت نتيجة الثانوية العامة والأوائل، منذ بداية اليوم انتظرت أسرة الطالب “محمد مصطفى” بجوار الهاتف “طبعا فرحت جداً اول ما عرفت النتيجة وإني طلعت التالت على الجمهورية شعبة علمي علوم لأن كان طموحي من البداية إني أكون من الأوائل مش بس أتفوق”.

منذ سنوات طويلة اعتاد “مصطفى” النجاح بتفوق وأن يكون من الأوائل باستمرار “أختي الكبيرة في كلية صيدلة، لكن أنا من زمان ناوي أكون طبيب في القصر العيني”، لم تقف أي معوقات في وجه الطالب، كان التخطيط هو السر في نجاحه الكبير.

في أيام المذاكرة يبدأ “مصطفى” يومه بالاستيقاظ مبكراً من نومه مع خطة مذاكرة من 8 ل10 ساعات يومياً، تتخللها ساعات قليلة للراحة وقرب الامتحانات يزداد عدد الساعات المخصصة للمذاكرة.

قبل نهاية العام، لم يُصب الطالب بالقلق إلا بسبب اللغة العربية “عشان المنهج اتغير السنة دي وكان أقرب للمنهج الحر”. لم يتوقف الأمر عند ذلك الحد “الأزمة اننا مكناش بنتمرن على دة طول السنة زي المحتوى المحفوظ، لكن حبي للنحو خلاني أطلع من الإمتحان النهائي مرتاح”.

يرى “مصطفى” أن الانخفاض الملحوظ في نتائج الطلاب يرجع لاعتماد البعض على المذاكرة آخر العام “ودي حاجة متنفعش في النظام الجديد.. لازم الناس تكون متابعة ومركزة من الأول”، وذلك ما جعله يتفوق.

في أوقات المذاكرة اعتاد “مصطفى” سماع القرآن الكريم والتدبر في الآيات، لكن في أوقات فراغه أحب قيادة الدراجات ولعب الكرة مع أصدقائه والقراءة، لكن عادات الشاب تغيرت مع اقتراب اختبارات نهاية العام “مكنتش بقدر أخرج كتير اعمل الحاجات اللي بحبها لكن في الأجازات كنت بحب أفصل وأخرج علشان أقدر ارتاح شوية من المذاكرة”.

ينصح “مصطفى” طلاب الثانوية العامة بمتابعة الدروس باستمرار والتركيز على الحصيلة اللغوية الجيدة مع عدم التقليل من شأن مواد على حساب المواد العلمية لأن كل المواد مهمة وستؤدي بالطالب لنتيجة جيدة وتحقيق النجاح والأحلام

234425409_156780933260053_5457381378431957705_n (1)

[

أحمد سمير هاني
WRITTEN BY

أحمد سمير هاني

موقع إبن مِصر الإخباري، موقع إبن البَلد، أخبار علي مدار الساعة.
رئيس التَحرير: أحمَد سَمير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.