23
0

إنتل تريد دخول الحوسبة الهجينة عبر Alder Lake

23
Reading Time: < 1 minutes

نقل لكم محمد عبد السميع:

استغرقت شركة إنتل جزءًا كبيرًا من عام 2021 للإعلان عن خطط لمستقبلها، بما في ذلك استراتيجية IDM 2.0 الجديدة، وأنظمة تسمية جديدة لعقد العمليات، ووحدات معالجة رسومات مكتبية جديدة.

وفي حدث Architecture Day 2021، استعرضت الشركة كيفية ظهور بعض هذه التغييرات معًا في شرائح جديدة، بدءًا من تشكيلة Alder Lake القادمة في وقت لاحق من هذا العام.

ونظرًا إلى أن الشركة كانت تشوق منذ حدث Architecture Day 2020 في العام الماضي، فإن Alder Lake تتميز بأحدث بنية هجينة من الشركة.

وبدلاً من تقديم الجيل التالي من نوى وحدة المعالجة المركزية القوية، فإنها توفر مزيجًا من نواة x86 للأداء والكفاءة.

بالإضافة إلى ذلك تكون Alder Lake هي أول شريحة يتم إصدارها عبر عقدة تقنية Intel 7 التي أعيدت تسميتها حديثًا.

ويجب عدم الخلط بينها وبين Intel 4، التي كانت تعرف سابقًا باسم عقدة Intel 7 نانومتر المتأخرة. التي من المفترض أن تكون متاحة للمستهلكين في وقت ما في عام 2023 تحت الاسم الرمزي Meteor Lake.

ولا تزال Intel 7 تستخدم تقنية مشابهة لتقنية 10 نانومتر الحالية للشركة، بدلاً من القفزة الأكبر في عمليات التصنيع المخطط لها لـ Intel 4.

وتأتي نواة الأداء x86 الجديدة – التي تحمل الاسم الرمزي Golden Cove – بصفتها خلفًا لنوى Willow Cove التي توجد حاليًا في الجيل الحادي عشر من معالجات Tiger Lake التابعة للشركة.

وتدعي الشركة أنها أقوى نواة وحدة معالجة مركزية تم بناؤها. وفي الوقت نفسه، تهدف نواة الكفاءة x86 الجديدة (التي تحمل الاسم الرمزي Gracemont) إلى أن تكون أكثر نواة x86 كفاءة في العالم، بينما لا تزال تقدم IPC أعلى من رقاقات Skylake.

وبشكل عام، تشبه نواة الأداء النواة التي ظهرت ضمن معالجات فئة Core. بينما تشبه نواة الكفاءة النواة التي ظهرت ضمن معالجات فئة Atom.

وتخطط إنتل للجمع بين النواتين في بنية هجينة كمنتج أساسي لتشكيلتها بدءًا من رقاقات Alder Lake القادمة هذا الخريف.

اقرأ أيضًا: إنتل تتخلى عن كاميرات الذكاء الاصطناعي RealSense

إنتل تريد دخول الحوسبة الهجينة

جربت الشركة في السابق تقديم معماريات هجينة مع رقاقات Lakefield في العام الماضي.

وشوقت الشركة لمجموعة كاملة من الرقاقات من 9 واط إلى 125 واط التي من شأنها أن تستخدم النهج الهجين الجديد. الذي يجمع بين نوى الأداء المتطورة مع نوى الكفاءة الفعالة للحصول على نطاق أوسع من الطاقة عندما يحتاجها المستخدمون والكفاءة عند تشغيل المهام غير الشاقة.

كما شوقت الشركة للعديد من أنظمة SoC المعتمدة على رقاقات Alder Lake المخطط لها. التي من شأنها الاستفادة من النوى الجديدة.

ويتضمن ذلك نظام SoC مكتبي مع ثمانية نوى أداء وثماني نوى كفاءة وذاكرة مدمجة ورسومات وإخراج وإدخال. مع نظام SoC محمول مع ستة نوى أداء وثماني نوى كفاءة وتصوير ودعم Thunderbolt 4 وذاكرة وإخراج وإدخال ورسومات Xe أكثر قوة مدمجة. بالإضافة إلى نظام SoC شديد التركيز على الحمل مع اثنين من نوى الأداء وثماني نوى للكفاءة.

وعرضت الشركة أيضًا تقنية الجدولة الجديدة الخاصة بها Thread Director. التي تم تصميمها للتعامل بشكل أفضل مع كيفية تخصيص النشاط لأنوية الأداء أو الكفاءة حسب الحاجة.

وتقول إنتل إنها تتعاون مع مايكروسوفت لضمان تحسين Thread Director للحصول على أفضل أداء عبر ويندوز 11.

اقرأ أيضًا: إنتل تعلن عن أول وحدة معالجة رسومات للألعاب Arc

[

أحمد سمير هاني
WRITTEN BY

أحمد سمير هاني

موقع إبن مِصر الإخباري، موقع إبن البَلد، أخبار علي مدار الساعة.
رئيس التَحرير: أحمَد سَمير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.