إبن مصر: صحيفة إخبارية مصرية: أخبار دولية، أخبار علمية، سياسية, رياضية، ثقافية، دينية، منوعات، أخر الأخبار العاجلة، تعليم

أب يمنع إبنته من كافة الشبكات الاجتماعية ويسمح لها بساعتين يومياً على الإنترنت لمواقع محددة

0 447

ننقل لكم علي لسان الأب مدحت عامر من خلال موقع تويتر دون زيادة أو نقصان منا نصائح تربوية للأباء والأمهات في كيفية تربية الأبناء وخصوصاً البنات منهن

وقد رأينا أن الوالد مدحت عامر يُريد أن يكون الخبر معنوناً ب”اب يمنع بنته من كافة الشبكات الاجتماعية ويسمح لها بساعتين يوميا على الانترنت لمواقع محددة

وها هي النصائح للجميع ليستفادوا منها إذا ما رأوا المناسب منها:

قصة حقيقية :
قبل اسبوعين اخبرتني ابنتي انه وصلها ايميل مهم من جامعة تقدمت لها حول خططهم للطلاب الجدد.
طلبت منها ارسال الايميل فورا حتى اقرأه مساء واعطيها رأيي في صباح اليوم التالي.
لم يصلني الايميل و سألتها عن سبب عدم ارسال الايميل لغاية الآن ..

فأخبرتني ان الساعتين التي حددتها لها في برنامج الرقابة الابوية screen time، قد انتهت و اضطرت للانتظار لليوم التالي حتى تستطيع ارساله . كانت هذه الاشارة لي الى انه قد حان الوقت لالغاء الرقابة الابوية Parental control مع الدعاء للمولى بأن يلهمها للصواب دائما
اعتقد السن الذي يمكن معه انهاء الرقابة الابوية هو ١٧ سنة ، او عند دخول الجامعة .
طبعا فرصة اشارككم بتجربتي مع بنتي، حرمتها من كل الشبكات الاجتماعية حتى بلغت ال16 سنة ولم يؤثر ذلك على شخصيتها او نفسيتها، فهي محبوبة وذكية اجتماعيا ومتفوقة بدراستها رغم انها كانت دائما اصغر بنت عمرا في صفها. قبلت في احدى افضل جامعات بريطانيا (ترتيبها 28 عالميا) وعمرها دون ال17

 

طبعا لكم ان تتخيلوا مقدار الدموع التي سُكبت لاقناعي ان يكون لديها سناب او انستاجرام … فللاسف كانت كل بنات صفها في معظم سنوات دراستها عندهم حسابات في الشبكات الاجتماعية لكني اتبعت كل نصائح التربويين ان الشبكات الاجتماعية للاطفال ليس لها اي فائدة وضررها واضح ومثبت والحمدلله !

 

اذا احببتم انقلوا عني تجربتي : اب يمنع بنته من كافة الشبكات الاجتماعية ويسمح لها بساعتين يوميا على الانترنت لمواقع محددة (ليس منها يوتيوب)حتى بلغت ال16 سنة. وكانت النتيجة فتاة متزنة،مرحة متفوقة سوف تنهي دراستها قبل ان تبلغ ال20سنة-باذن الله-بشهادة ماسترز من جامعة مميزة!

 

الآباء والامهات المترددين اسمحوا لي بنصيحة : لا تسمعوا للمثبطين من الاقرباء والاصدقاء فليست هناك اي فائدة للاطفال من الشبكات الاجتماعيةوكل الدراسات تتكلم عن اثرها السيء (خاصة الانستجرام على الفتيات ) حرمان الاطفال ليس سهلا ، ويجب ان يكون قلبكم قويا لتحمل شكواهم من هذا الحرمان

 

احد الاصدقاء سألني كيف ضمنت ان بنتي بعد هذا الحرمان لم تكرهني ؟ الحمدلله ، اول صورة بروفايل لها في حسابها كانت صورتنا معا

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.